-->

 فيما يلي مستقبل التغييرات المتوقعة في مجال الذكاء الاصطناعي: 

  • سد الثغرة بين الذكاء الاصطناعي والروبوتات 

بدأ المجالات الروبوتية والأطراف الاصطناعية بالاختلاط بالذكاء الاصطناعي، ومن المتوقع تعاظم هذه النزعة مستقبلًا، ومن خلال دمج تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي في الروبوتات، سنكون قريبًا على استعداد لتعزيز أجسادنا الخاصة، ما يمنحنا قوة أكبر وعمرًا أطول. ويساعدنا على تحسين أجسادنا السليمة، فضلًا عن مساعدة أصحاب الاحتياجات الخاصة. إذ ستحسن هذه التقنيات نوعية حياة الأفراد الذين بترت أطرافهم أو يعانون من شلل دائم. وفي المستقبل، قد تصبح الأطراف الاصطناعية كالأطراف الطبيعية، من حيث السرعة والكفاءة. 

ماهو مستقبل الذكاء الاصطناعي ؟

يمكنكم حضور كورس أونلاين مجاني و بشهادة معتمدة بعنوان الذكاء الاصطناعي: التمييز بين الحقيقة والخيال

  • سيساعد الذكاء الاصطناعي في تطوير روبوتات تعمل بكامل طاقتها 

بالإضافة إلى مساعدتنا على تعزيز أجسادنا، من المتوقع أن تساعدنا تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي على خلق أشكال حياة اصطناعية. إذ لطالما اقترح الخيال مفهوم الروبوتات الشبيهة بالبشر القادرة على التفاعلات المعقدة. وربما لا يكون هذا المستقبل بعيد المنال في الوقت الحالي، لأن تقنيات الروبوتات في تقدم مستمر. وقريبًا ستتولى الروبوتات الأعمال الخطيرة والتي تشكل خطرًا على صحة الناس. والجدير بالذكر أنه حتى في يومنا هذا، تقوم الروبوتات بالمهام الخطرة كالطائرات بدون طيار والروبوتات التي تنجز أعمال اللحام، على الرغم من أنها تخضع للتحكم البشري عن بعد. ومن الأمثلة عليها روبوتات شركة بوسطن ديناميكس الشهيرة. 

لكن كيف ستغير تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي حياتنا على الصعيد الشخصي؟ 

شق الذكاء الاصطناعي طريقه إلى العديد من المنازل، لكنه قريبًا ما سيكون متطلبًا أساسيًا في معظم المنازل. وبينما نوشك على أن نصبح مجتمعًا تقوده التكنولوجيا، فإن تطبيقات الذكاء الاصطناعي ستفي بالوعد المتمثل في جعل حياتنا سهلة بمعونة الحواسيب. وسوف تساعدنا تقنيات الذكاء الاصطناعي على عيش حياة أكثر سعادة وصحة، بينما تساعدنا أيضًا في الحفاظ على الوقت والطاقة والمال. حقًا إن مستقبل المنازل الذكية وإنترنت الأشياء بات على الأبواب. 

  • الحياة في ظل المساعدين الافتراضيين 

يستخدم العديد من الناس تطبيقات المساعدة الشخصية التي تعمل بتكنولوجيا الذكاء الاصطناعي. إذ يهيمن صدى أليكسا وأمازون حاليًا على السوق،ولكن المنافسة بدأت تطرح المزيد من المساعدين الافتراضيين. فما الذي ستفعله هذه التطبيقات؟ في الوقت الحالي، ستقدم  لنا المعلومات، مثل نشرة الطقس وخدمات الطلب كتقديم طلب تسليم البيتزا الأسبوعي الخاص بك. كذلك ستتحكم بالأجهزة المنزلية الذكية من السماعات إلى منظم الحرارة. وفي المستقبل، ستتوقع تطبيقات المساعد الافتراضي العاملة بالذكاء الاصطناعي احتياجاتكم وستلبيها دون الحاجة إلى تقديم التعليمات لها. على سبيل المثال، إذا كنت تشوي شرائح اللحم كل يوم جمعة، سيعمل مساعدك الافتراضي على توصيل الشرائح لمنزلك كل يوم خميس. 

بالإضافة إلى ذلك، سيتطور الذكاء الاصطناعي في مجموعة متنوعة من المجالات، منها على سبيل الذكر لا الحصر: 

  • تقنيات التعرف على الوجه بديلًا عن الهوية الشخصية 
  • الحصول على مساعدة طبية أفضل 
  • رعاية أفضل للشباب وكبار السن كذلك 

المقال السابق المقال التالي