-->

 لا أظن أن الإجابة يمكن تلخيصها في مساحة صغيرة كهذه.

إنما -بشكلٍ عام- أرى أن مجالات (الثورة الصناعية الرابعة) هي ما سيتحكم سوق الاستثمار خلال السنوات القادمة.

كيف سيتغير عالم الاستثمار مع التطور في المستقبل ؟

على سبيل المثال، سيتجه المستثمرون نحو (الذكاء الصنعي "AI")، نرى ذلك واضحًا في ظهور شركات تصنيع السيارات دون سائق. والتي لن تدرّ مليارات الدولارات فحسب، بل ستنقذ ملايين الأرواح أيضًا (أعلم عن الجدل الذي يدور حول المسائل الأخلاقية والتشريعية لاستخدامها، لكن أظن أنها ستُحل في القريب العاجل).

على صعيد تطبيقات التكنولوجيا، فغالبًا ما ستحل "بوتات الدردشة -Chatbots" مكان موظفيّ الدعم الفني.

وبما أنني مدير قسم الدعم الفني في عدة شركات تقنية، فأراها خطوة واعدة لمجال عملي.

ولا، لست قلقًا حيال (فقدي وظيفتي).

يتبقى لدينا المجالات المتعلقة بالتمويل، في حين أنه أمر يصعب الاعتراف به، لكنني أظن أن (تطبيقات الذكاء الصنعي) ربما ستستحوذ قريبًا على جزء كبير من الوظائف المتعلقة بالتمويل. حيث ساهمت التكنولوجيا في ظهور برامج قادرة على تحليل الأسواق وكذلك إدارة المحافظ المالية، وبتكلفة بسيطة.

يوجد حتى تطبيق يسمى Digit مدعوم بذكاء صنعي فريد، وقادر على مساعدة المستهلكين في تحسين إنفاقهم ومدخراتهم استنادًا إلى عاداتهم وأهدافهم الشخصية. لذا، لن يكون مستغربًا إن وجدنا شركات وساطة قائمة على الروبوتات فحسب.

هذه المجالات الثلاث، هي عينة للأهداف الاستثمارية التي سيسعى لها المستثمرون الرياديون.

المقال السابق المقال التالي